Jun 23, 2008

~ عن الحب ~

أسرتني هذه الكلمات لكاتب لم اقرأ لهُ من قبل
لكن لأني أحب التغيير قررت هذه المرة أن اشتري مجموعة كُتب لكتّاب لم أعهد القراءة لهم
حتى أتعرف على اساليب جديدة في الكتابة
اليكم هذه الكلمات عن الحب :
حلمٌ عابرٌ هذه الأرضُ نأتي إليها ونتركها مرغمينْ
ولاشيء يُنقذنا من صقيع يُجمد أطرافنا غيرُ هذا الحنينْ
إلى أي شيءٍ يذكرنا أننا لم نكن / لن نكونَ سوى بعض ماءٍ وطينْ
* * *
إنهُ الحب ملجؤنا في الملماتِ
رايتنا في الحروب الصغيرةْ
إنهُ أرضنا البكرُ نأوي إليها
لتعصمنا من خواءٍ يحيقُ بأرواحنا
والسماءُ الأخيرةْ
* * *
ويخلقنا الحب إن شاءَ
يخلقنا مرة ثانية
ليكبرَ فينا احتمالُ الحياةِ
وينبثق الورد في الآنيةْ
* * *
ولا شيء أجمل من أن تحدقَّ
حتى تغيب عن الوعي
في مقلتينْ
تعيدانِ رسمَ حياتكَ
حتى تعيشَ على هذه الأرضِ
تولدُ من رحمها مرتينْ
* * *
بُوركت أيها الحب مذ كنتَ
فلتأتلق في سماكْ
اضئنا كبرقِ السماواتِ
وامحُ الغشاوةَ عن أعينٍ عميت
كي تراكْ !
* * *
شمسنا في الشتاءِ
وغيمتنا في الهجيرِ
ونجمتنا في السفرْ
شاطئٌ تستريح إليهِ مراكبنا
حين تسأمُ طول الرحيلِ
وتبحثُ عن مستقرْ
* * *

Jun 19, 2008

واجبي التدويني الأول



قوانين الواجب :
اذكر اسم من مرره لك


/

\
اذكر القوانين المتعلقة بحله

/
\
تحدّث عن ستة أسرار قد لا يكتشفها من يقابلك للمرة الأولى

/
\

حوّل هذا الواجب لستة مدونين واذكر اسماءهم وروابط مدوناتهم في موضوعك

/
\
اترك تعليقا ً في مدونة من مررت له الواجب ليعلموا به

/
\

مررت لي هذا الواجب التدويني غيمة واشكرها على ذلك

وهذا أول واجب تدويني اقوم بحله

/
\

: ستة أسرارقد لا يكتشفها من يقابلني للمرة الأولى



1- احياناً أحاول القيام بأكثر من خمسة أعمال في نفس الوقت ويضيع مني الوقت وانا اتحرك على عجل وأكتشف بالأخير اني لم انجز حتى عملاً واحداً

2-اتحدث مع نفسي كثيراً

3-مزااااااااجية

4- في المقابلات الأولى اكون جادة ورسمية لكن بداخلي طفلة مرحه

5- انزعج عندما يقاطع حديثي احدهم لكن لا اظهر انزعاجي

6- اعشق افلام جاكي شان


/

\

امرر الواجب لكل من :









جاري ترك تعليق لأصحاب المدونات اللذين اخترتهم لحل الواجب

ولن انسى أن اشكر عزيزتي غيمة لأنها ساعدتني في أمرٍ ما :)

Jun 13, 2008

توهّم المرض HYPOCHONDRIA



اليوم كنت اقرأ في كتاب الصحة النفسية والعلاج النفسي وهي مادة درستها في سنة رابعة في الكلية

درّسنا هذه المادة دكتور مصري اسمه جمال عبد المولى من أفضل دكاترة الكلية بشهادة كثير من الطالبات وأنا واحدة منهن , يملك اسلوب فريد في الشرح وفي التعامل مع الكم الهائل من الطالبات, كانت محاضراتنا مع قسم الفيزياء وكنا 400 طالبة مقسمين في ثلاث قاعات كبيرة ومعروف إن قسمنا من اشغب اقسام الكلية على الإطلاق ودفعتنا بالذات , وصلت اكثر من شكوى لعميدة الكلية من قبل المشرفات بأنهنَ لا يستطعن السيطرة علينا وطبعاً هذا يؤسفني كثيراً لأني كنت ضمن هذه الدفعة .

وأعترف والإعتراف بالحق فضيلة بأن بعض المشرفات تستحق مايجري عليها من الطالبات و
بعض تصرفات الطالبات تؤسفني وبعضها تروووق لي كثيراً

المهم لن اشرح كيف ولماذا لأن الشرح سيطول , والحمد لله تخرجنا والكلام اللي مانحبه بس يصيبنا بصداع احنا في غنى عنه

هذه المادة اي الصحة النفسية تتطرق لشرح العديد من الأمراض النفسية لدرجة اننا كل مادرسنا أعراض مرض معيّن نبصم بالعشرة إنه بلا شك مرض نعاني منه .. !!
حتى اصبحنا في آخر السنة نعاني من العصاب , القلق , الهستيريا , الإكتئاب , الذهان , الفصام والهوس توهماً لا حقيقةًً ابعدها الله عنا وعنكم

قرأت عن توهم المرض

HYPOCHONDRIA

واكتشفت كالعادة اني اعاني منه لكن هذه المرة حقيقةً لا توهماً لكن بدرجات بسيطة
فأنا اولي صحتي وجسمي اهتماماً بالغاً حد الوسواس , من اسبوع تقريباً رأيت نقطة حمراء في عيني قرب العدسة فقلت لنفسي : سوف أُصاب بالعمى قريباً !!
ولأن ابي في الوسواس مثلي كان اكيد لمّا يشوفها راح يآخذني لأقرب مستشفى ولكن أمي هي من رأتها أولاً وقالت : تصيب الكثير من الناس وتختفي سريعاً , وبذلك اطمأنت نفسي وفعلاً بعد 4 ايام اختفت تدريجياً
فقلت : الحمد لله لم أصب بالعمى ..
دعكم مني سوف أُطلعكم على بعض المعلومات التي قرأتها عن توهم المرض
تعريف توهم المرض :
هو اضطراب نفسي المنشأ عبارة عن اعتقاد راسخ بوجود مرض رغم عدم وجود دليل طبي على ذلك . وهو تركيز الفرد على أعراض جسمية ليس لها أساس عضوي , وذلك يؤدي إلى حصر تفكير الفرد في نفسه واهتمامه المرضي الدائم بصحته وجسمه بحيث يطغى على كل الاهتمامات الأخرى , ويعوق اتصاله السوي بالآخرين ويشعر بالنقص والشك في نفسه كما
يعوق اتصاله أيضاً بالبيئة المحيطة به . ويطلق عليه أحياناً رد فعل توهم المرض
Reaction Hypochondriacal

ويشير المصطلح Hypochondria

إلى المنطقة البطنية تحت الضلوع التي كان يعتقد فيما مضى أنها المنطقة التشريحة
التي يتركز فيها توهم المرض .

مدى حدوث توهم المرض :

يشاهد توهم المرض بصفة خاصة في العقدين الرابع والخامس من العمر . وقد ثبت أن توهم المرض نادر الحدوث عند الأطفال اللهم إلا في حالات فقد الأم ويظهر توهم المرض كثيراً في الشيخوخة وقد يرجع إلى الحاجة الشديدة لدى المسن لجذب الأنظار . وتوهم المرض أشيع لدى الإناث منه لدى الذكور .

الشخصية قبل المرض :

تتسم الشخصية قبل المرض بالتمركز حول الذات بشكل غير ناضج , والميل إلى الانعزال , والاهتمام الزائد بالصحة والجسم .
أسباب توهم المرض :

رغم أن المريض يعتقد ( واهماً ) أنه مريض عضوياً , إلا أن مشكلته في الحقيقة نفسية المنشأ .

أسباب توهم المرض :

الحساسية النفسية عند بعض الناس حيث نجدهم يتوهمون أنهم مرضى بمرض يكونون قد سمعوا عنه من الأطباء أو المعالجين وفهموا فهماً غير سليم أو أساءوا الفهم أو يكونون قد
قرأوا عنه قراءة غير واعية
***
وجود القلق والضعف العصبي
***
الفشل في الحياة , وبصفة خاصة في الحياة الزواجية وشعور الفرد بعدم قيمته وعدم كفايته ورفضه . ويكون توهم المرض بمثابة تعبير رمزي عن هذا الشعور , ومحاولة الهرب من مسئوليات الحياة
***
العدوى النفسية حيث يكتسب المريض الأعراض من والديه اكتساباً , وحيث يلاحظ اهتمامها
أكثر من اللازم بصحة الأولاد . أو خبرة المعاناة الشديدة من مرض سابق والخوف من فقدان الحب

أعراض توهم المرض :

تسلط فكرة المرض على الشخص ( وسواس ) والشعور العام بعدم الراحة
***
تضخيم شدة الإحساس العادي بالتعب والألم , وكثرة التردد على أطباء عديدين , والمبالغة
في الأعراض التافهة والأعتقاد انها مرض خطير فمثلاً المغص يعتبره قرحة في المعدة ..
وهكذا
***
الشكوى من اضطرابات جسمية خاصة في المعدة والأمعاء

تشخيص توهم المرض :

من النادر أن يظهر توهم المرض كعصاب مستقل ولكن الأغلب أن يظهر كعرض مرافق لاضطراب نفسي آخر مثل الاكتئاب

وفي بعض الأحيان يكون توهم المرض مجرد إضافة إلى مرض عضوي فعلي يجعل الأعراض مبالغاً فيها

علاج توهم المرض :

- استخدام الأدوية النفسية الوهمية , واستخدام الأدوية المهدئة

- العلاج النفسي الذي يركز على التطمين النفسي والإيحاء لمساعدة المريض على كشف صراعاته الداخلية والتخلص منها

- العلاج الإجتماعي وتحقيق تفاعل اجتماعي أكثر عمقاً ومعنى والعلاج بالعمل والرياضة والترفيه لإخراج المريض من دائرة التركيز على ذاته

- مراقبة المريض خشية الانتحار إذا كان توهم المرض مرافقاً لاكتئاب
ليسمع المريض قول الشاعر :

أيها المشتكي ومابكَ داء
كيف تغدو إذا غدوت عليلاً

وإذا ما أظل رأسك هم
فاترك البحث فيه كي لا يطولا

أيها المشتكي ومابك داء
كن جميلاً ترى الوجود جميلاً

Jun 3, 2008

~ الرجل والمرأة يُكمل أحدهما الآخر ~

( لا زلت اُبحِر في كتاب ( نَفَحاتُ الهِدَاية
إليكم شيئاً مما قرأت
/
/
/
لاحظوا بدن الإنسان وهيكله تجدونه مديناً في حركته إلى العظام والغضاريف , والغضروف لاهو لحم ولاهو عظم بل حالة فيما بينهما وهو الرابط بين مفاصل العظام . فلو أنّ جسم الإنسان كان كلّه عظاماً لما تمكن أن يدير رأسه ولا أن يرفع يده ولا أن يمشي بل سيكون مضطراً لأن يبقى ممدداً طيلة الوقت في حالة واحدة , لأنّ الغضروف هو الذي يساعد المفاصل على الحركة والقبض والبسط , وهذا شيء واضح .
كذلك إذا كان بدن الإنسان كلّه غضاريف ولا عظم في جسمه , فإنّه أيضاً لايقوى على الحركة بل سيظل كتلة ملقاة على الأرض لا يتمكن أن يجلس أو يسير لأنّ قوة العظم وشدته هي التي تحمل الإنسان وتجعله يقوى على القيام والقعود وحمل الأشياء و...
من ثم كان بدن الإنسان محتاجاً إلى العظم والغضروف معاً ليكمل أحدهما الآخر في مهمة الحركة والقيام بأعباء الحياة
إن مثل الرجل والمرأة في الحياة مثل العظم والغضروف في بدن الإنسان , وثم مثل آخر نضربه لتوضيح الموضوع - والأمثال كلّها من الطبيعة وكم لها من نظير - وهو أنّ الحياة مزيج من العقل والعاطفة , فإنّ الحياة لا تبنى بالعقل وحده ولا بالعاطفة وحدها . فلو أن الحياة سُلب منها العقل عادت فوضى لا نظام فيها , ولا وجدتَ مجلساً منعقداً بعض يتكلم وبعض يستمع , فإن العقل هو الذي يحدد العاطفة ويؤطرها .
كذلك لا تستقيم الحياة لو كانت خلواً من العاطفة وكانت كلّها عقلاً ولا انعقد مجلس , فلا أنا كنت مستعداً لأن أتكلّم في مجلس كهذا ولا أنتم كنتم مستعدين للحضور والإستماع إليّ . لأن كلاًّ منا كان يفكر أنّهُ ينبقي أن يكون رئيساً أعلى لدولة كبيرة ؛ أو على الأقل متحدثاً لجمهور كبير . فبالعقل المجرد من العاطفة يبحث كلّ إنسان
عن طريق يسود فيه ويفرض شخصيته على الملايين . لكن الحياة بقيت متوازنة بوجود العقل والعاطفة معاً .
ومثل المرأة والرجل في الحياة كمثل العاطفة والعقل , ولكن ذلك لا يعني أن المرأة عاطفة بلا عقل , وأن الرجل عقل بلا عاطفة , بل بمعنى أن المرأة كيان عاطفي تترجح فيه كفة تأثير العاطفة خلافاً للرجل - في الغالب - فهو كيان يتغلب فيه العقل على العاطفة . فلو قلنا إن مجموع العقل والعاطفة مئة فإن عاطفة الرجل 40% وعقله 60% أما المرأة فتأثير عقلها 40% وعاطفتها 60% مثلاً من أجل تسيير الحياة
ومن الطبيعي أن تختلف واجبات المرأة عن واجبات الرجل بسبب الأختلاف الموجود في طبيعتهما كما تختلف واجبات الغضروف عن العظم , والعاطفة عن العقل . فاستقامة البدن بالعظم وحركته بالغضروف ولو أردت أن تساوي بينهما فمعناه أنّك شللت البدن . وفي الحديث لو أن الناس تساوو لهلكوا .
ومثال آخر -: لو ساويت في الأكل الذي تقدمه لببغاء صغير وأسد ضخم , فربما مات الببغاء خنقاً والأسد جوعاً . ولذلك قال الله تعالى : ( ولهنّ مثل الذي عليهنّ بالمعروف ) أي بمايتناسب وطبيعة كل منهما . فإذا أردنا أن نُدخل النساء المعامل الثقيلة أو نُسكن الرجال البيوت للقيام بالمهام المنزلية , فكلا الفرضين يحدث شللاً في الحياة . والدليل على ذلك مانلاحظه في الحياة الغربية . فمن أين جاءت هذه المشاكل ؟
لأن واجبات المرأة أُخذت منها وخُوّلت بواجبات الرجل , وواجبات الرجل أُخذت منه وأُعطيت للمرأة , لذلك حدث شلل في الحياة الأسرية ومشاكل , وبدأ الرجال يزدادون تنفراً من زوجاتهم , والنساء يزددن
تنفراً من أزواجهن , وأخذت نسبة الطلاق تتزايد يوماً بعد يوم

/
/
/
سؤال : هل العقل يسيَر العاطفة أم العاطفة تسيّر العقل ؟
.
.
.
في الحقيقة إن العقل هو الذي يسيّر العاطفة . يقولون : إنّ كلّ الثورات التي تحدث في العالم تحتاج إلى أمل وألم ...
بل كل حركة وراءها أمل وألم . فالألم يحّرك الإنسان والأمل مظهر العقل , والعقل يحدد الأبعاد , فمثلاً الإنسان الشبعان الذي لا يُعاني من ألم الجوع لا يبالي بترك أيام من العمل . أمّا الإنسان الذي لا يجد غذاء يتناوله ويُشبع بطنه , فهو لا يترك حتى يوماً واحداً من العمل وإن كان عمله الاستجداء والسؤال من الناس , فالألم هو الذي يُحرّك الإنسان , ولكن الأمل هو الذي يضع إطاراً وحدوداً للحركة .
/
/